إنَّ شأنَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند الله عظيم، وإن قدرَه لكريم، فقد اختاره الله - تعالى - واصطفاه على جميع البشر، وفضَّله على جميع الأنبياء والمرسلين، وشرح صدره، ورفع ذكرَه، وأعلى قدرَه، وزكاه في آيات كثيرة، فقال تعالى: { أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }(الشرح 1 : 4)، وقال: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى }(النجم: 3)، وقال: { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ }(القلم: 4)، وعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذ، آدم فمن سواه إلا تحت لوائي، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر ) رواهالترمذي، وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( آتي بابَ الجنةِ يومَ القيامة فأستفتِح، فيقول الخازِن : مَنْ أنت؟، فأقول: محمد، فيقول: بك أُمرتُ لا أفتح لأحدٍ قبلَك ) رواه مسلم . 
[size=38]ولذا فإن محبته ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصل من أصول الدين، وشرط من شروط الإيمان، فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين ) رواه البخاري، فلا يكون المؤمن كاملَ الإيمان حتى يكون النبي - صلى الله عليه وسلم - أحبَّ إليه من نفسه، فعن عبد الله بن هشام ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كُنَّا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله لأنت أحب إلى من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم -: لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال له عمر: فإنه الآن، والله لأنتَ أحب إلى من نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: الآن يا عمر ) رواه البخاري . 
قال ابن حجر: " فجواب عمر ـ رضي الله عنه ـ أولا كان بحسب الطبع، ثم تأمل فعرف بالاستدلال أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحب إليه من نفسه لكونه السبب في نجاتها من المهلكات في الدنيا والأخرى، فأخبر بما اقتضاه الاختيار، ولذلك حصل الجواب بقوله: ( الآن يا عمر ) أي الآن عرفت فنطقت بما يجب " .
والوسائل التي تعمق وتزيد محبة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في القلوب كثيرة، منها :

[/size]






دراسة السيرة النبوية :





[size]

[size=38]من أهم وسائل تعميق محبة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واستقرارها في القلوب دراسة سيرته الشريفة، ففيها معرفة قدْر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وشرفه وعلو منزلته، وتأييده وحفظ الله له، وكيف نزلت الملائكة تقاتل معه وتنصره، ومعجزاته الكثيرة التي أكرمه الله بها، إذ كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ أكثر الرسل معجزة، وأظهرهم آية، فله من المعجزات التي وقعت وتكررت في أماكن مختلفة وأحداث متعددة ما لا يُحد ولا يُعد، وقد أُوتِيَ ـ صلى الله عليه وسلم ـ الحظ الأوفر والنصيب الأكبر من جمال الصُّورة وتمام الخِلقة، وحسن الخُلُق والرِّفق في المعاملة، وكل هذا أثر أثرًا بالغًا في حبه والإقبال على دعوته، ومن ثم فدراسة سيرته ومعرفة شمائله وأخلاقه ـ صلى الله عليه وسلم ـ مما يزيد ويعمق حبه في القلوب، ولذا كان سلفنا الصالح ـ رضوان الله عليهم ـ يقدرون السيرة النبوية قدرها، ويتواصون بتعلمها وتعليمها لأبنائهم، فكان إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ يقول : " كان أبي يعلمنا المغازي ويعدها علينا، ويقول : " يا بني هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوها "، وقال الزهري: " علم المغازي والسرايا علم الدنيا والآخرة " .[/size]
[/size]